تنظير الحالب مع تفتيت الحصيات بالليزر

 طرق تفتيت وتنظيرحصوى الحالب بأشعة الليزر

 تعد الإصابة بالحصيات الكلوية حالة واسعة الانتشار. وعلى الرغم من أنها يمكن أن تسبب ألما شديدا، إلا أنها قابلة للعلاج، ويمكن الوقاية منها في كثير من الحالات. إذا كانت الحصاة كبيرة، ولا يمكن أن تخرج من تلقاء نفسها وبعد تناول الأدوية، قد ينصح الطبيب بتنظير الحالب مع تفتيت الحصاة بأشعة الليزر. اتخاذ قرار الخضوع لهذا الإجراء يعود للمريض أيضا. تعد عملية تنظير الحالب مع تفتيت الحصاة بالليزر إجراء يخرج المريض بعده إلى المنزل في اليوم نفسه، ويستخدم فيه منظار للوصول إلى الحصاة وأشعة ليزر قوية لتفتيتها. وهي وسيلة آمنة للغاية وفعالة للتخلص من الحصيات المؤلمة. خلال عملية تفتيت الحصيات بالليزر، يقوم طبيب المسالك البولية بإدخال منظار عبر الإحليل والمثانة، من ثم إلى الحالب للوصول إلى الحصاة. يقوم الطبيب بعد ذلك بتفتيت الحصاة إلى أجزاء صغيرة بأشعة اليزر

ولد معظم الناس بكليتين اثنتين. تشبه الكلية شكل حبة الفاصولياء، وتقع الكليتان على جانبي العمود الفقري. الوظيفة الأساسية للكليتين هي تنظيم كمية الماء في الجسم وتنقية الدم من المواد الكيميائية الضارة، التي تعرف باسم السموم. تقوم الكليتان بطرح هذه السموم في البول. يمر البول عبر أنبوبين يسميان الحالبين إلى المثانة، حيث يجري تخزينه هناك. عندما تمتلئ المثانة بالبول، يشعر الإنسان بحاجة للتبول. يخرج البول عبر الإحليل. الحصيات الكلوية يمكن أن يحوي بول الإنسان نسبة عالية من المعادن. وإذا ازداد تركيز هذه المعادن الى حد كبير، يمكنها أن تشكل بلورات تتلاصق معا فتشكل حصيات صغيرة قاسية داخل الكلية يتراوح حجمها من بضع ميليمترات الى بضعة بوصات. عندما تخرج الحصيات من الكلية، فإنها تمر عبر الحالبين وصولا إلى المثانة. يتمكن معظم الناس من التخلص من الحصيات الصغيرة عن طريق البول دون أية مشكلة. ولكن بعض الناس يشعرون بألم شديد عند مرور الحصيات في الحالب. يحدث الألم عادة في الظهر أو في منطقة الخاصرة أو أسفل البطن، ويمكن أن يستمر من خمس دقائق إلى خمس عشرة دقيقة. يعرف هذا الألم باسم “المغص الكلوي”. يمكن أحيانا أن تعلق الحصيات الكلوية في الحالبين، خاصة إذا كان حجمها أكثر من 4 مليمترات. عندما تعلق الحصاة في الحالب، يمكن أن يستمر الألم عدة أيام وأن يتوقف تدفق البول من الكلية إلى المثانة. وقد تؤدي الحصاة إلى انسداد الحالب، مما يجعل البول يرتد إلى الأعلى ويزيد الضغط على الكلية. هذا الوضع خطير، وقد يؤدي إلى عدوى وحتى الى خسارة الكلية. لذلك من المهم جدا معالجة هذه الحصيات بسبب هذه المضاعفات. غالبا ما يكون الألم من أبرز أعراض الحصيات الكلوية وأوضحها. ومن الأعراض الأخرى التي تشير إلى الحصيات الكلوية

 طرق المعالجة

تعتمد طرق المعالجة على أعراض المريض وعلى حجم الحصاة وموقعها؛ فإذا كانت الحصية صغيرة (4 مليمتر أو أصغر)، قد يقرر الطبيب الانتظار بعض الوقت حتى يرى ما إذا كانت الحصاة يمكن أن تخرج من تلقاء ذاتها. يعطي الطبيب عادة أدوية للمريض من أجل تخفيف الألم الشديد. كما قد ينصحه الطبيب بشرب كمية كبيرة من المياه تصل إلى ثلاثة لترات أو 12 كأسا كبيرا في اليوم، للمساعدة على غسل الكلية. وهذا ما يعرف باسم ” المعالجة التوقعية”. إذا لم تكن الأعراض شديدة، يمكن أحيانا إعطاء أدوية تعمل على تغيير التركيب الكيميائي للبول، مما يساعد على ذوبان الحصيات.

لكن هذا العلاج يستغرق وقتا طويلا، وهو ليس خيارا مناسبا في الحالات التي يعاني فيها المريض من ألم شديد أو من انسداد في المجاري البولية. في بعض الأحيان، لا يستطيع الطبيب الوصول الى الحصاة إلا من خلال إجراء شق جراحي في الظهر وإدخال منظار عبر الكلية للوصول إلى الحالب. يسمى هذا الإجراء الجراحي إزالة الحصيات عن طريق الجلد. وفي بعض الأحيان، واعتمادا على موقع الحصاة وحجمها، يمكن تفتيت الحصيات بالموجات الصوتية الصادمة من خارج الجسم. وفي هذا النوع من المعالجة، لا تستخدم أدوات باضعة تخترق الجسم.

في بعض الأحيان، لا يكون ممكنا تفتيت الحصيات بالأمواج الصادمة بسبب موقع الحصاة وأسباب أخرى. قد ينصح الطبيب بتنظير الحالب مع تفتيت الحصاة بالليزر. عند اللجوء إلى طريقة العلاج بتنظير الحالب مع تفتيت الحصاة بالليزر، يدخل الطبيب منظارا صغيرا عبر الإحليل والمثانة والحالب ليصل إلى الحصاة. تستخدم أشعة ليزر مصغرة قوية لتفتيت الحصاة إلى أجزاء صغيرة. قبل أن يختار الطبيب طريقة المعالجة، فإنه يدرس حجم الحصيات وعددها وموقعها وتركيبها. كما أن حجم المريض وحالته الصحية هي من العوامل التي تؤخذ في الحسبان عند اختيار طريقة المعالجة. تنظير الحالب مع تفتيت الحصيات بالليزر تجرى عملية تنظير الحالب مع تفتيت الحصيات بالليزر تحت التخدير العام عادة.

من المفروض دائما تحديد موعد لهذا الإجراء قبل بعض الوقت؛ فقد يضطر الطبيب إلى وضع دعامة مؤقتة أو قالب على الفور في حال وجود انسداد. الدعامة هي أنبوب طويل مرن يمرر من الكلية، حول الحصاة، والى المثانة. تتجاوز الدعامة الحصاة وتتيح تصريف البول من الكلية. ولكن، تجري إزالة هذه الدعامة خلال عملية تفتيت الحصاة بالليزر. خلال تفتيت الحصاة بالليزر، يدخل طبيب المسالك البولية منظارا خاصا، يسمى منظار الحالب، عبر الإحليل والمثانة صعودا إلى الحالب ليصل إلى الحصاة.

يتمكن الطبيب من رؤية الحصاة على شاشة كومبيوتر باستخدام كاميرات صغيرة جدا. تستخدم أشعة ليزر قليلة، ولكن قوية لتفتيت الحصية إلى أجزاء صغيرة. ثم تطرح هذه الأجزاء مع البول بسهولة إلى خارج الجسم. قد يضع الطبيب دعامة أخرى لإبقاء الحالب مفتوحا خلال فترة النقاهة. تجري إزالة هذه الدعامة عادة بعد بضعة أسابيع من العملية

الاتصال وحجز المواعيد

اتصل الان لحجز موعد مع الدكتور محمد حمدان