اسباب وعلاج التهاب المسالك البولية

تعرف على اسباب وعلاج التهاب المسالك البولية

لا يرغب أي إنسان أن يصاب بأي نوع من الالتهابات، بل إن مجرد ذكر اسم الالتهاب على أحدنا يخيفه، لكن الأمر يزداد سوءا عندما يكون مكان الالتهاب حساسا ومؤهلا إلى عدد من المضاعفات. وهذا ما عليه الأمر في التهاب المسالك البولية، فما مدى خطورة هذا النوع من الالتهاب، وكيف يمكن الوقاية منه قبل علاجه؟

أسباب التهاب المسالك البولية

تسهم عوامل متعددة في حدوث التهابات المسالك البولية، من أهمها:

البكتيريا وأشهر أنواعها: إيسريشيا كولاي، كليبسييلا، بروتياس، وهذه البكتيريا موجودة بشكل طبيعي في الجهاز الهضمي وتخرج مع الفضلات، لكن يمكن أن تنتقل إلى مجرى البول بسبب التلوث فتسير عبر فتحة القناة البولية إلى المسالك البولية مسببة الالتهاب

انسداد أو تضيق في المسالك البولية نتيجة الإصابة بحصى في الكلية أو الحالب أو المثانة، أو بسبب وجود عيوب خلقية، أو نتيجة الإصابة بضخامة البروستات عند الرجل

الحمل الذي يسبب ضغطا على الحالب مانعا إياه من تصريف البول فيركد الأخير ويصبح عرضة لهجوم الجراثيم فيحدث الالتهاب

وجود تشوهات خلقية في منطقة المسالك البولية تؤدي إلى رجوع البول باتجاه الكلية بدلا من نزوله في مجرى البول، ومع مرور الوقت يركد البول فتغزوه الميكروبات، وبالتالي يحدث التهاب المسالك البولية

الاتصال الجنسي مع شخص مصاب بالتهابات في المسالك البولية، إذ هناك بعض البكتيريا مثل كلاميديا ومايكوبلازما تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي بسهولة بين الزوجين

الإصابة بمرض السكري أو بنقص في المناعة أو بمرض فقر الدم المنجلي، أو أي مرض يؤدى إلى ضعف جهاز المناعة في الجسم لأنه يؤدي للإصابة بالتهاب المسالك البولية

عدم تفريغ المثانة من البول تفريغا كاملا في بعض الحالات المرضية التي تستدعى وجود قسطرة، ما يؤدي بدوره إلى التهاب المسالك البولية
المبالغة في استهلاك الأدوية المسكنة لأنه يؤدي إلى اضطراب في عمل الكليتين والمسالك البولية فيحدث الالتهاب لاحقا

إهمال النظافة الشخصي

أنواع التهابات المسالك البولية

يمكن تقسيم التهاب المجرى البولي باعتبار مكان حدوثه إلى قسمين:
الالتهاب العلوي – التهاب الكلى
الالتهاب السفلي – التهاب المثانة

علاج التهاب المسالك البولية

تتخذ إجراءات العلاج بعض الخطوات البسيطة لمنع تكرار الإصابة، أيضا يقوم الطبيب بعد انتهاء مدة العلاج بإجراء زراعة أخرى لعينة جديدة من البول للتأكد من نجاح العلاج، يذكر أن بعض الأدوية تجعل لون البول برتقالياً فاتحاً، فلا ينبغي الخوف من تغير هذا اللون أثناء مدة العلاج

وأهم خطوات العلاج ما يلي:

إذا وجد التهاب في الكليتين فيجب دخول المريض المستشفى، مع مراعاة إعطائه سوائل كثيرة ومضادا حيويا لعدة أسابيع، ويجب عدم إهمال التهاب الكلية لأنه يؤدي إلى الفشل الكلوي

العلاج الوقائي المستمر بالنسبة للأشخاص المصابين بعيوب خلقية في الجهاز البولي.

الاتصال وحجز المواعيد

اتصل الان لحجز موعد مع الدكتور محمد حمدان